Read Aloud the Text Content

This audio was created by Woord's Text to Speech service by content creators from all around the world.


Text Content or SSML code:

السلام عليكم اهلا ومرحبا بمتابعي قناتي على اليوتيوب العولمة جعلتنا أكثر ترابطا و اكثر عرضة للهشاشة. لا أحد يستطيع أن يتنبأ بجنوح سفينة في قناة السويس مثلا تماما كما لم يتوقع أحد من أين سيأتي وباء كورونا لذلك لايمكننا توقع الهجوم الإلكتروني التالي أو الأزمة المالية التالية او الكارثة القادمة ... لكننا نعلم أنها ستحدث في اي لحظة! الغريب أن العالم يبدو وكأنه منوّم مغناطيسيا حيال ذلك مع وجود من يثق بشبكات التواصل كمصدر حر وديمقراطي لتبادل المعلومات، بينما مصطلحا ما بعد الحقيقة والأخبار الزائفة كبرا وتضخما مع تضخم شعبية تلك الشبكات الاجتماعية تزيل فيسبوك مليون حساب مزيف كل بضعة أشهر، مع أنها تزعم أن خوارزميتها من بين أكثر الأنظمة التكنولوجية تقدما في العالم، لكن لاأحد يعرف من يدفع إلى إنشاء هذا الكم الهائل من الحسابات المزيفة من أجل المزيد من المستخدمين مما يعني المزيد من الإعلانات والأموال وتزييف الحقائق حياتنا تحولت اليوم إلى ميدان رقمي شاسع تلعب فيه جيوش من الحمقى. لذلك يكون الصمت وعدم التعليق افضل حلا بدلا من العيش في عيادة نفسية تهدف إلى إصلاح مغلقي الأذهان غالبا ما تدفع الغريزة الانسان إلى الاستمرار في نقاش مع شخص مغلق الذهن، وقد يتحول الأمر إلى هجوم وحتما سيجد مقاومة مقابلة وهذا ما يسمى بـ”التنمر المنطقي”. بينما وبمجرد العودة إلى الذات في لحظة استرخاء هادئة نكتشف مقدار الجهد الخاسر الذي بذلناه في هذا النقاش المتطاير حولنا علم التفكير ينصحنا بألا نستمر في النقاش مع الأشخاص غير العقلانيين. وألا نحاول تغيير آرائهم. بدلاً من ذلك، علينا مساعدتهم في العثور على دوافعهم الخاصة للتغيير. وفي الواقع ان هذه المهمة تبدو لي اكثر ازعاجا بكثير من النقاش معهم! هناك ما هو أكثر ازعاجا ويتمثل في الجدل المتصاعد في حياتنا والكلام المتعب غير المنتج الذي لا يفضي إلى تحفيز العقول والضمائر . العبث المتفاقم في البرامج الحوارية التلفزيونية يصنف ايضا من ضمن الجهد الخاسر وكمثال على ذلك ما يحصل في النقاشات والحوارات السياسية العقيمة التي ترتفع حدتها بنقاش لا معنى له يتطور الى صراخ وزعيق لايفرق عن اي سيرك